أوميروف: اعتماد القانون المتعلق بالشعوب الأصلية هو خطوة نحو إنهاء احتلال شبه جزيرة القرم

الأخبار
QHA Arabic
15 يونيو 2021
QHA Arabic
15 يونيو 2021

صرّح النائب البرلماني عن حزب “هولوس”، والرئيس المشارك لرابطة “منصة القرم”  بين الفصائل البرلمانية رستم أوميروف من على منبر البرلمان الأوكراني يوم الثلاثاء 15 حزيران/ يونيو الجاري  بأن روسيا تواصل احتلالها لشبه جزيرة القرم الأوكرانية، وتستمر للعام الثامن على التوالي بتطبيق سياستها الهادفة لإبادة الشعوب الأصلية في شبه الجزيرة، ولا سيما تتار القرم، مشدداً على أنه يجب على البرلمان الأوكراني حماية حقوق الشعوب الأصلية واعتماد القانون المناسب.

وأشار إلى أن الدستور ينص على أن حقوق الشعوب الأصلية يحددها القانون الأوكراني.

قال أوميروف: ” غير أنه لم يصدر بعد أي قانون بهذا الشأن منذ 30 عاما عامًا. من المهم سد هذه الفجوة في التشريع وتحديد هوية الشعوب الأصلية. هذه الشعوب التي تشكلت تاريخيًا على أراضي أوكرانيا ، لها ثقافتها ولغتها وتقاليدها، و ليس لديهم وطن آخر، باستثناء أوكرانيا. هؤلاء هم تتار القرم والقرائيين والكريمتشاك “.

ولفت أوميروف الانتباه إلى حقيقة أن الاضطهاد والسجن غير القانونيين لتتار القرم مستمران على أراضي شبه جزيرة القرم المحتلة، وأن أنشطة مجلس تتار القرم محظورة، والأطفال غير قادرين على الدراسة بلغتهم الأم، لذلك، يعد اعتماد القانون المتعلق بالشعوب الأصلية إشارة مهمة لشعب القرم بأن أوكرانيا تواصل الكفاح كل يوم لحماية حقوق شعبها وإعادة أراضيها.

كما شدد أوميروف على أن تلاعب الغزاة بمشروع القانون الخاص بالسكان الأصليين هو عنصر من عناصر الحرب والدعاية الهجينة. وأوضح أن ممثلي الشعوب الأخرى في أوكرانيا، الذين لديهم أصل تاريخي مختلف، هم ممثلو المجتمعات الوطنية،  وحقوقهم في التشريع الأوكراني يحميها قانون “الأقليات القومية”.

 يعمل أوميروف حاليًا على تعديل قانون الأقليات القومية مع زملائه من اللجنة البرلمانية لحقوق الإنسان.

ودعماً لخطاب أوميروف، شددت زعيمة  حزب”هولوس” كيرا روديك على أن اعتماد قانون بشأن الشعوب الأصلية سيكون خطوة مهمة لإنهاء الاحتلال وإعادة إدماج القرم.

قالت روديك:”إن مشكلة الشعوب الأصلية نضجت أكثر من اللازم. وبما أنه ثلثي الأوكرانيين المسجونين بصورة غير قانونية من تتار القرم، فإن هذا القانون مطلوب أكثر من أي وقت مضى. من المهم تحديد أن الشعوب الأصلية مثل تتار القرم والقرائيين والكريمشاك  الذين ليس لديهم وطن غير أوكرانيا. حماية الشعوب الأصلية خطوة هامة نحو عودة القرم”.